[wpedon id=10770]
2.2 مليون طفل بحاجة إلى المساعدة الإنسانية
اليمن هي أفقر بلد عربي وواحدة من أقل البلدان نمواً : فهي تحتل المرتبة 160 من أصل 188 دولة على مؤشر التنمية البشرية.
منذ مارس 2015 م انتشر النزاع المسلح بسرعة في جميع أنحاء البلاد مع عواقب مدمرة . فما يقدر بنحو 21 مليون شخص ، بينهم 2.2مليون طفل بحاجة إلى المساعدة الإنسانية … قُتِلَّ عدد كبير من المدنيين خلال الحرب. و مع ارتفاع معدلات الوفيات ، انخفض متوسط العمر المتوقع إلى 63 عامًا وارتفع عدد الأشخاص النازحين داخليًا إلى 3.2 مليون.


مؤسسة تمدين شباب
نحن مؤسسة غير ربحية ، مقرها في اليمن وتعمل في الميدان على مساعدة الفئات الضعيفة والمتضررة من العنف والنزاعات عبر تقديم المياه النظيفة والطعام والمستلزمات الأساسية للعيش .
كل يوم، هناك حاجة إلى تقديم الإغاثة في اليمن التي تمزقها الصراعات ، حيث الآلاف من المدنيين يصارعون للحصول على الطعام والماء والدواء.


تُخلف الحرب في اليمن أعداداً كبيرة من النازحين والمتضررين كل يوم . فنتيجة القتال الدائر والمستمر، يوجد اليوم حوالي 21 مليون شخص بحاجة إلى المساعدات الإنسانية. مما يضع الأزمة الإنسانية في اليمن بالمقدمة كونها الأكبر على مستوى العالم .

عملنا
من خلال عملنا في اليمن منذ نشأت المؤسسة في 29 مايو 2015 , قمنا بمساعدة أعداد هائلة من الناس المحرومين والمتضررين من العنف والصراعات… و تمكنا من تنفيذ مجموعة متنوعة من المشاريع في اليمن ، في مكافحة الجوع والكوليرا ، ومساعدة النازحين .وينصب تركيز عملنا على مساعدة المجتمعات المحلية في المناطق التي مزقتها الحرب ، وتوفير الغذاء ، والصحة ، والتعليم ، وإمدادات المياه .